حبة البركة

حبة البركة

حبة البركة نوع نباتي ينتمي إلى جنس الشونيز من الفصيلة الحوذانية ، وهي تشبه حبة السمسم فيها من البركة وعظيم الفائدة ما جعلها اسماً على مسمى، فهي تحمل من البلسم والشفاء- كما أخبر الصادق المصدوق رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم- ما يشفى كل الأمراض إلا الموت الذي ليس هو بمرض.. بل نهاية كل حي ليبعث العباد يوم القيامة فيحاسبون على ما قدمت أيديهم.
«فريق في الجنة وفريق في السعير» الشورى: 7 . وتسمى بحبة البركة في مصر، وكذلك الكمون الأسود.. وفي اليمن تسمى بالقحطة.. وفى إيران بالشوينز.. وباللاتيني النغللون.. وتسمى كذلك بالبشمة.
وتتكون «الحبة السوداء» من عناصر فعالة طيبة النكهة، عجيبة الفوائد.. ففيها الفوسفات، والحديد، والفوسفور، والكربوهيدرات، والزيوت التي تحمل سرها.. ونسبته 28% تقريياً.
وتحتوي كذلك على مضادات حيوية مدمرة للفيروس، وما دونه
من ميكروبات وجراثيم، ويوجد بها الكاروتين المضاد للسرطان، وبها هرمونات جنسية قوية، ومخصبة ومنشطة، ويوجد فيها مدرات للبول والصفراء، وتحتوي على أنزيمات مهضمة ومضادة للحموضة، وبها مواد مهدئة ومنبهة معاً.
وكم فيها من عجائب وأسرار ومنافع لو ييحث فيها الباحثون فسوف يجدون أنها تغني عن الصيدلية والطبيب.. ولكن لمن هم على اعتقاد جازم ويقين أكيد بقبول قول سيد المرسلين وطبيب الحائرين محمد رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم.
ولننظر بعضاً من الأسرار التي استودعها الحق سبحانه في هذه «الحبة السوداء» ، لتكون شفاءً لكثير من الامراض
ومن الأمراض التى تعالجها الحبة السوداء:-

تساقط الشعر

يعجن طحين الحبة السواء في عصير الجرجير مع ملعقة خل مخفف وفنجان زيت زيتون، ويدلك الرأس بذلك يومياً مساء مع غسلها يومياً بماء دافئ وصابون.

الصداع

يؤخذ طحين «الحبة السوداء» ، ونصفه من القرنفل الناعم والنصف الآخر من الينسون، ويخلط ذلك معاً، وتؤخذ منه عند الصداع ملعقة على لبن زبادي، وتؤكل على بركة الله الشافي.. بالإضافة إلى دهان مكان الصداع بالتدليك بزيت «الحبة السوداء» .

الأرق

ملعقة من «الحبة السوداء» تمزج بكوب من الحليب الساخن المحلى بعسل وتشرب وقبل أن تنام حاول أن يلهج لسانك بذكر الله عز وجل وقراءة آية الكرسي.. واعلم بأن الناس نيام.. فإذا ما ماتوا انتبهوا.

للقمل وبيضه

تطحن «الحبة السوداء» جيداً وتعجن في خل فتصبح كالمرهم، يدهن بها الرأس بعد حلقها أو تخليل المرهم لأصول الشعر إن لم تحلق، ثم تعرض لأشعة الشمس لمدة ربع ساعة، ولا تغسل الرأس إلا بعد مرور خمس ساعات، ويتكرر ذلك يومياً لمدة أسبوع.. ولكن بعد اللجوء إلى أسباب النظافة المشروعة التي حث عليها الإسلام.. والنظافة من الإيمان .. والله تعالى يحب التوابين، ويحب المتطهرين.

للدوخة وآلام الأذن

قطرة دهن «الحبة السوداء» «الزيت» للأذن ينقيها المريض ويصفيها مع استعمالها كشراب، مع دهن الصدغين ومؤخرة الرأس للقضاء على الدوخة بإذن الله تعالى.

للقراع والثعلبة

تؤخذ ملعقة حبة سوداء مطحونة جيداً، وقدر فنجان من الخل المخفف، وقدر ملعقة صغيرة من عصير «الثوم» ، ويخلط ذلك ويكون على هيئة مرهم، ثم يدهن به بعد حلق المنطقة من الشعيرات وتشريطها قليلاً ثم يضمد عليها وتترك من الصباح إلى المساء، ويدهن بعد ذلك بزيت «الحبة السوداء» ، وتكرر لمدة أسبوع.

للقوباء

تدهن القوباء «داء في الجسد يتقشر منه الجلد» بدهن «الحبة السوداء» ثلاث مرات يومياً حتى تزول
بعد أيام قليلة بقدرة الله.

لأمراض النساء والولادة

من أعظم المسهلات للولادة «الحبة السوداء» المغلية المحلاة بعسل ومغلي البابونج، و «الحبة السوداء» كدش مهبلي عظيم الفائدة للنساء، مع استعمال قطرات من زيت «الحبة السوداء» في كل مشروب ساخن لجميع الأمراض النسائية وذلك رحمة بالنساء لكي لا يلجأن إلى الأطباء إلا عند الضرورة.

للأسنان وآلام اللوز والحنجرة

مغلي «الحبة السوداء» واستعماله مضمضة وغرغرة مفيد للغاية من كل أمراض الفم والحنجرة مع سف ملعقة على الريق وبلعها بماء دافئ يومياً والادهان بزيتها للحنجرة من الخارج، والتحنيك للثة من الداخل.

لأمراض الغدد واضطراباتها

يؤخذ لذلك «الحبة السوداء» الناعمة، وتعجن فى عسل نحل عليه قطرات من غذاء ملكات النحل يومياً لمدة شهر، وبعدها سوف ترى بإذن الله تعالى أن الغدد في قمة الانضباط بلا خمول ولا إسراف، لأن كل شيء بقدر.. فسبحان الله المبدع المهيمن.

لحب الشباب

تؤخذ لذلك حبة سوداء ناعمة وتعجن في زيت سمسم مع ملعقة طحين قمح، ويدهن بذلك الوجه مساء وفي الصباح، يغسل بماء دافئ وصابون، مع تكرار ذلك لمدة أسبوع.. وياحبذا لو أخذ دهن «الحبة السوداء» على المشروب الساخن.

لكل الأمراض الجلدية

يؤخذ زيت «الحبة السوداء» وزيت الورد وطحين القمح البلدي بمقادير متساوية من الدهنين وكمية مضاعفة من الدقيق، ويعجن فيهما جيداً، وقبل الدهن يمسح الجزء المصاب بقطة مبللة بخل مخفف وتعرض للشمس ثم يدهن من ذلك يومياً مع الحماية والاحتراز من كل مثيرات الحساسية كالسمك والبيض والمانجو وغيرها.

للثأليل- الدمامل

تؤخذ حبة سوداء ناعمة وتعجن في خل مركز ويدلك بذلك بواسطة قطعة من الصوف أو الكتان مكان الثأليل صباحاً ومساء لمدة أسبوع ولا يمل المريض من ذلك حتى يزول بعون الله.
يدهن بورق نبات الرجلة «فركاً» بعدما تجف، ويدهن بدهن «الحبة السوداء» .

للبهاق والبرص

يحتاج لخل مخلل قليلاً وحنة وحبة سوداء، وطحين جلد حرباء جاف «يباع في محلات العطارة» ، يؤخذ من كل قدر ملعقة في إناء في قدر من الخل الذي يكفي لصنع مرهم من تلك النعم التي فيها سر عظيم لعودة الميلانين للجلد.. وتكرر هذه العملية يومياً لمدة شهر، وتضمد من المساء للصباح، وتعرض للشمس في النهار.

لضياء الوجه وجماله

تعجن «الحبة السوداء» الناعمة في زيت الزيتون، ويدهن الوجه مع التعرض لأشعة الشمس قليلاً ويكون ذلك في أي وقت من النهار، وفي أي يوم.

لسرعة التئام الكسر

شوربة عدس وبصل مع بيض مسلوق وملعقة كبيرة من «الحبة السوداء» الناعمة تمزج بهذه الشوربة، ولو يوماً بعد يوم، وتدلك الأطراف المجاورة للكسر بعد الجبيرة بزيت الحبة السوداء، وبعد فك الجبيرة يدلك بزيت «الحبة السوداء» الدافئ يومياً.

للكدمات و الرضوض

تغلى حفنة من «الحبة السوداء» غلياً جيداً في إناء ماء، ثم يعمل حمام للعضو ذاتياً، بعد ذلك يدهن بزيت «الحبة السوداء» وبدون رباط يترك مع تحرى عدم التحميل أو إجهاد العضو وذلك قبل النوم يومياً.

للروماتيزم

يسخن زيت «الحبة السوداء» ، ويدلك به مكان الروماتيزم تدليكاً قوياً وكأنك تدلك العظام لا الجلد، وتشربها بعد غليها جيداً محلاة بقليل من «العسل» قبل النوم، واستمر على ذلك.

للسكر

تؤخذ «الحبة السوداء» وتطحن قدر كوب، ومن المرة الناعمة قدر ملعقة كبيرة، ومن حب الرشاد نصف كوب، ومن الرمان المطحون قدر كوب، ومن جذر الكرنب المطحون بعد تجفيفه قدر كوب، وملعقة حلتيت صغيرة يخلط كل ذلك ويؤخذ على الريق قدر ملعقة، وذلك على لبن زبادي ليسهل استساغتها.

لارتفاع ضغط الدم

كلما شربت مشروباً ساخناً فعليك بقطرات من دهن «الحبة السوداء» ، وياحبذا لو تدهن جسمك كله في حمام شمس بزيت «الحبة السوداء» ، ولو كل أسبوع مرة وبكرم الله سبحانه سترى كل صحة وعافية.. وأبشر ولا تيأس أبداً.. فالله تعالى حنان كريم رحيم بعباده.

لإذابة الكوليسترول في الدم

يؤخذ قدر ملعقة من طحين «الحبة السوداء» ، وملعقة من عشب الألف ورقة «أخيليا» معروف لأهل الشام، ويعجنان في فنجان عسل نحل وعلى الريق يؤكل فإنه من لطائفه سبحانه وتعالى بدل شق الصدور والهلاك.

للإلتهابات الكلوية

تصنع لبخة من طحين «الحبة السوداء» المعجونة في زيت الزيتون وتوضع على الجهة التي تتألم فيها الكلى، مع سف ملعقة حبة سوداء يومياً على الريق لمدة أسبوع فقط، وعند ذلك ينتهي الالتهاب بعون الله وعافيته.

لتفتيت الحصوة وطردها

تؤخذ «الحبة السوداء» قدر فنجان، وتطحن ثم تعجن في كوب عسل، وتفرم ثلاث حبات ثوم، تضاف لذلك، وتؤخذ ثلث الكمية قبل الأكل، وتكرر يومياً.. وياحبذا لو تؤكل ليمونة بقشرها بعد كل مرة، فإن ذلك يطهر ويعقم.

لعسر التبول

يدهن بزيت «الحبة السوداء» فوق العانة قبل النوم، ومع شرب كوب من «الحبة السوداء» مغلي ومحلى «بالعسل» بعد ذلك يومياً قبل النوم.

لمنع التبول اللاإرادي

نحتاج مع «الحبة السوداء» إلى قشر بيض ينظف ويحمص ثم يطحن ويخلط مع «الحبة السوداء» ، ويشرب منه ملعقة صغيرة على كوب لبن يومياً لمدة أسبوع، وفي أي وقت يشرب.

الاستسقاء

توضع لبخة من معجون «الحبة السوداء» في الخل على «الصرة» مع وضع شاشة أولاً.. يتناول المريض قدر ملعقة من «الحبة السوداء» صباحا ومساء لمدة أسبوع، وليجرب المبتلى.. ولسوف يرى قدرة الله عز وجل وهي تتدخل لشفائه إن شاء الله تعالى.

لالتهابات الكبد
هذا أمر يحتاج إلى صبر.. ولكن ما بعد الصبر و «الحبة السوداء» – بإذن الله- إلا الفرج.. تؤخذ لذلك ملعقة من طحين «الحبة السوداء» مع قدر ربع ملعقة من الصبر السقرطي، ويعجنا في عسل ويؤكل كل ذلك يومياً على الريق لمدة شهرين متتابعين.

للحمى الشوكية
يتبخر المحموم بجلد قنفذ برى جاف قديم مع «الحبة السوداء» مع شرب زيت «الحبة السوداء» في عصير الليمون صباحاً ومساء ربما في اليوم الأول تنتهي الحمى تماماً بقدرة الله سبحانه وتعالى.

للمرارة وحصوتها
تؤخذ ملعقة حبة سوداء بالإضافة إلى مقدار ربع ملعقة من المرة الناعمة مع كوب عسل ويخلط كالمربى، ويؤكل ذلك كله صباحاً ومساء، ثم يكرر ذلك يومياً حتى يحمر الوجه فتتلاشى كل تقلصات المرارة إن شاء الله فتحمد الله على نعمه التي لا تحصى ولا تعد.

للطحال
توضع لبخة على الجانب الأيسر أسفل الضلوع من معجون «الحبة السوداء» في زيت الزيتون بعد تسخينها مساء، ويشرب في نفس الوقت كوب مغلي حلبة محلى بعسل نحل، وتوضع عليه سبع قطرات من دهن «الحبة السوداء» ، وسوف يجد المريض إن شاء الله تعالى بعد أسبوعين متتابعين أن طحاله في عافية ونشاط فيحمد الله.

لكل أمراض الصدر والبرد
توضع ملعقة كبيرة من زيت «الحبة السوداء» في إناء به ماء ويوضع على نار حتى يحدث التبخر ويستنشق البخار مع وضع غطاء فوق الرأس ناحية الغطاء للتحكم في عملية الاستنشاق، وذلك قبل النوم يومياً مع شرب مغلي الزعتر الممزوج بطحين «الحبة السوداء» صباحاً ومساء.

للمغص المعوي

يغلى الينسون والكمون والنعناع بمقادير متساوية غلياً جيداً ويحلى بسكر نبات أو عسل نحل «قليلاً» ثم توضع سبع قطرات من زيت «الحبة السوداء» ويشرب ذلك وهو ساخن مع دهن مكان المغص بزيت «الحبة السوداء» .. وخلال دقائق سيزول الألم فوراً بإذن الله تعالى وعافيته.

للإسهال

يؤخذ عصير الجرجير الممزوج بملعقة كبيرة من «الحبة السوداء» الناعمة، ويشرب كوب من ذلك ثلاث مرات حتى يتوقف الإسهال في اليوم الثاني، ثم يتوقف المريض عن العلاج حتى لا يحدث إمساك.

للغازات والتقلصات

تسف ملعقة من «الحبة السوداء» الناعمة على الريق يتبعها كوب ماء ساخن مذاب فيه عسل قصب، قدر ثلاث ملاعق وتكرر يومياً ولمدة أسبوع.

للحموضة

قطرات من زيت «الحبة السوداء» على كوب لبن ساخن محلى بعسل نحل أو سكر نبات، وبعدها تنتهي الحموضة بإذن الله تعالى وكأنها لم تكن.

للقولون
تؤخذ حبة سوداء ناعمة بقدر ملعقة، وملعقة من «العرقسوس» يضرب ذلك في عصير كمثرى ببذورها ويشرب فإنه عجيب الأثر في القضاء على آلام القولون، وينشطه، ويريح أعصابه ليستريح المريض تماماً إن شاء الله تعالى.

لأمراض العيون
تدهن الأصداغ بزيت «الحبة السوداء» بجوار العينين والجفنين، وذلك قبل النوم، مع شرب قطرات من الزيت على أي مشروب ساخن أو عصير جزر عادي.

للأميبيا

تؤخذ حبة سوداء ناعمة مع ملعقة ثوم مهروس، ويمزج ذلك في كوب دافئ من عصير الطماطم المملح قليلاً، ويشرب ذلك يومياً على الريق لمدة أسبوعين متتابعين ولسوف يرى المريض من العافية والصحة ما تقر به عينه بفضل الله تعالى.

لطرد الديدان
إعداد ملعقة حبة سوداء ناعمة، وثلاث حبات ثوم، وملعقة زيت زيتون، وبعض البهارات، وعشر حبات لب أبيض «حبوب الدباء» ، وتعد هذه المحتويات على طريقة الساندوتش وتؤكل في الصباح مع أخذ شربة شمر أو زيت خروع مرة واحدة فقط.

للبروستاتا
يدهن أسفل الظهر بدهن «الحبة السوداء» ، ويدهن أسفل الخصيتين، بتدليلك دائري، مع أخذ ملعقة حبة سوداء ناعمة، مع ربع ملعقة صغيرة من « المرة » على نصف كوب عسل نحل محلول في ماء دافئ يومياً ويتم ذلك في أي وقت.

للربو
يستنشق بخار زيت «الحبة السوداء» صباحاً ومساء مع أخذ سفوف من «الحبة السوداء» صباحاً ومساء قدر ملعقة قبل الإفطار مع دهان الصدر والحنجرة بالزيت قبل النوم يومياً.

للقرحة
تمزج عشر قطرات من زيت «الحبة السوداء» بفنجان من «العسل» ، وملعقة قشر رمان مجفف ناعم، وعلى بركة الله يؤكل كل ذلك يومياً على الريق يتبعه شرب كوب لبن غير محلى، ويستمر المريض على ذلك لمدة شهرين بلا انقطاع.

للضعف الجنسي

تؤخذ حبة سوداء مطحونة قدر ملعقة وتضرب في سبع بيضات بلدي يوماً بعد يوم ولمدة شهر تقريباً، ولسوف يجد ابن مائة سنة قوة ابن العشرين بقدرة الله وإرادته إن شاء الله.. ويمكنك أخذ ثلاثة فصوص ثوم بعد كل مرة منعاً من الكوليسترول، ولا تجامع وأنت مجهد.

للضعف العام
تطحن «الحبة السوداء» قدر كوب مع مثيلتها الحلبة، وقدر ملعقة صغيرة من العنبر المحلول، ويخلط ذلك في إناء به عسل نحل وتؤكل كالمربى يومياً وفي أي وقت ولكن بخبز القمح البلدي.

هذا خلاصة ما توصلنا اليه بعد الاطلاع على بعض الأبحاث الخاصة بطب الاعشاب وخاصة كتاب معجزات الشفاء

حول Sherif El Ahmady

Sherif El Ahmady

تصفح أيضاً

اليوسفي وفوائده

اليوسفي وفوائده

اليوسفي وفوائدهاليوسفي أو الليمون الشبكي أو الأفندي أو اليوسف أفندي في مصر والسعودية أو المندلينا …

%d مدونون معجبون بهذه: