جنين القمح لمحة وفوائد


جنين القمح لمحة وفوائد

 

جنين القمح لمحة وفوائد:

يُعدُّ القمح من أكثر أنواع الحبوب شيوعاً حول العالم، إذ يُزرع في الكثير من دول العالم، ويعدُّ القمح الطري أو قمح الخبز النوع الرئيسي للقمح،

وله أنواعٌ أُخرى تشمل:

القمح القاسي، والحِنطة، والقمح ثنائي الحبة، والقمح وحيد الحبة، والقمح الطوراني، ويُعدُّ الطحين الأبيض، وطحين القمح الكامل المصنوعان من القمح العنصرين الأساسيين في السلع المخبوزة، وهناك بعض الأطعمة الأخرى التي تُصنع من القمح، مثل: المعكرونة، والشعيرية، والسميد، والبرغل، والكسكس، أمَّا جنين حبوب القمح فهو الجزء الذي تتبرعم منه حبوب القمح الجديدة،

والذي عادةً ما تتم إزالته أثناء عملية التكرير،ومن الجدير بالذكر أنَّه يُعدُّ الجزء الأكثر أهمية من القمح، والأكثر احتواءً على العناصر الغذائية المفيدة، وقد أصبح جنين القمح الصالح للأكل متوفر بشكل أكبر في الوقت الحالي، بالإضافة إلى توفّر زيت جنين القمح الغنيّ بالعناصر الغذائية.

جنين القمح لمحة وفوائد

القيمة الغذائية لجنين القمح

العنصر الغذائي – الكمية الغذائية
الماء. 5.6 مليلترات
السعرات الحرارية 382 سعرةً حراريةً البروتين. 29.1 غراماً
الدهون. 10.7 غرامات
الكربوهيدرات. 49.6 غراماً
الألياف. 15.1 غراماً
السكريات. 7.8 غرامات
الفسفور. 1146 مليغراماً
البوتاسيوم. 947 مليغراماً
المغنيسيوم 320 مليغراماً
الكالسيوم. 45 مليغراماً
الزنك. 16.67 مليغراماً
الحديد 9.09 مليغرامات
الصوديوم. 4 مليغرامات
السيلينيوم. 65 ميكروغراماً
فيتامين ج 6 مليغرامات
فيتامين . ب1 1.67 مليغرام
فيتامين؛ ب2. 0.82 مليغرام
فيتامين. ب3 5.59 مليغرامات
فيتامين، ب6 0.978 مليغرام
الفولات. 352 ميكروغراماً
فيتامين هـ. 15.99 مليغراماً
بيتا كاروتين. 62 مليغراماً

جنين القمح لمحة وفوائد

محتوى جنين القمح من العناصر الغذائية :

مصدرٌ غنيٌ بفيتامين هـ: يُعدُّ فيتامين هـ أحد العناصر الغذائية الأساسية التي تمتلك خصائص مضادة للأكسدة، والتي يُعتقد أنَّها تقلل تأثير الجذور الحرة في الجسم، وقد أشارت الأبحاث إلى أنَّ المصادر الطبيعية لمضادات الأكسدة تعدُّ الأفضل للتقليل من خطر الإصابة بالأمراض.

مصدرٌ غنيٌ بحمض الفوليك: يساعد حمض الفوليك الجسم على صناعة الخلايا الجديدة والصحيّة، بالإضافة إلى تقليل خطر الإصابة ببعض أنواع السرطان.

المساعدة على تحسين حالة المرضى المصابين بالتهاب المفاصل الروماتويدي: إذ أشارت دراسةٌ أولية نُشرت في مجلّة Clinical and Experimental Rheumatology عام 2006،

والتي أُجريت على مجموعة من السيدات المصابات بالتهاب المفاصل الروماتويدي، إلى أنَّ استخدام مستخلص جنين القمح المتخمّر (بالإنجليزية: Fermented wheat germ extract) إلى جانب العلاج المُعتاد،

ساعد على خفض مؤشرات المرض، واليبُّس الذي يحدث صباحاً دون أن يسبب آثاراً جانبية ملحوظة.

التخفيف من أعراض الذئبة الحمراء: (بالإنجليزية: Systemic lupus erythematosus)، أو الذئبة الحمامية المجموعية،

والتي تعرف بأنَّها مرضٌ مناعي ذاتي، يتمثّل بمهاجمة الجهاز المناعي للأنسجة السليمة في أجزاء كثيرة من الجسم عن طريق الخطأ،

وقد أشارت نتائج دراسة مخبرية نشرت في مجلة Lupus عام 2001 والتي أجريت على الفئران إلى أنَّ استهلاك جنين القمح المتخمّر يمكن أن يخفف الأعراض السريرية لمرض الذئبة الحمراء.

احتمالية المساعدة على تعزيز العلاج المستخدم لمرضى سرطان القولون والمستقيم:

فقد أشارت دراسةٌ نشرت في مجلة Hepato-gastroenterology عام 2000 إلى عدم حدوث الانبثاث أو ما يسمّى بهجرة للخلايا السرطانية (بالإنجليزية: Metastasis) لدى المجموعة التي تناولت مستخلص جنين القمح المتخمِّر مقارنة بالمجموعة التي لم تتناوله والتي أُصيبت بالعديد من حالات الانبثاث،

كما أشارت إلى أنَّه يمكن أن يدعم العلاج الجراحي أو الكيميائي لمرضى سرطان القولون والمستقيم،

ولكن يجدر التنبيه إلى أنّ هذا التأثير غير مؤكد، وما زالت هناك حاجةٌ لإجراء المزيد من الدراسات لتأكيده.

المساهمة في تحسين حالة المرضى المصابين بالميلانوما: أو ما يعرف بسرطان الخلايا الصبغية (بالإنجليزية: Melanoma)،

إذ أظهرت دراسةٌ نُشرت في مجلة Cancer Biotherapy & Radiopharmaceuticals عام 2008 إلى أنَّ المجموعة التي تناولت مستخلص جنين القمح المتخمِّر أظهرت اختلافاً ملحوظاً وإيجابياً في معدل نجاة المرضى،

بالإضافة إلى التقليل من تفاقم حالة المرضى أو زيادتها سوءاً، لذا يمكن اعتباره خياراً جيداً للتحسين حالة المرضى الأكثر عرضة لخطر الإصابة بسرطان الخلايا الصبغية،ولكن ما زالت هناك حاجةٌ إلى المزيد من الأدلة لتأكيد ذلك.

دراسات حول فوائد جنين القمح

أشارت دراسةٌ نشرت في مجلة Iranian Journal of Pharmaceutical Research عام 2015، والتي أجريت على مجموعةٍ من النساء واستمرّت ثمانية أسابيع،

إلى أنَّ استخدام مستخلص جنين القمح المتخمّر يمكن أن يخفّف حدّة الأعراض العامة،

والأعراض النفسية والجسدية المرافقة لمتلازمة ما قبل الحيض دون حدوث مضاعفات نتيجة تناول المستخلص.

تم إجراء دراسةٌ نشرت في مجلة The American journal of tropical medicine and hygiene عام 2001 على مجموعةٍ من الأشخاص المصابين بالجيارديا (بالإنجليزية: Giardiasis)،

والمعروفة باسم حمى القندس، وهو مرض طفيلي ذو منشاً حيواني تسببه سوطيات الجياردية المعوية،

وقد أظهرت نتائج هذه الدراسة أنَّ الأعراض المرافقة للمرض انخفضت بسرعة أكبر عند الأشخاص الذين تناولوا مكمّلات جنين القمح،

لذا يمكن أن تؤثر هذه المُكملات مع بعض العلاجات الأخرى الموصوفة من قِبل الأطبّاء بشكل إيجابي في هذا المرض.

أشارت نتائج دراسة نشرت في مجلة Journal of Microbiology and Biotechnology عام 2010، إلى أنَّ مستخلص جنين القمح يمتلك خصائص مضادّة للميكروبات،

والتي يمكن أن تساعد على السيطرة على مسببات الأمراض المنقولة عن طريق الأغذية.

تم إجراء دراسةٌ نشرت في مجلة The American journal of tropical medicine and hygiene عام 2001 على مجموعةٍ من الأشخاص المصابين بالجيارديا (بالإنجليزية: Giardiasis)،

والمعروفة باسم حمى القندس، وهو مرض طفيلي ذو منشاً حيواني تسببه سوطيات الجياردية المعوية،

فوائد جنين القمح لكمال الأجسام والرياضيين يساعد استهلاك جنين القمح والزيت المستخرج منه على تعزيز الأداء الرياضي،

والقدرة على التحمل، وذلك بسبب محتواه العالي من المركبات النباتية النشطة، كفيتامين هـ، والستيرول النباتي (بالإنجليزية: Phytosterol)،

والكاروتينات (بالإنجليزية: Carotenoid)، ومركب Polycosanol، وفيتامين ب1، وفيتامين ب2، ,والأحماض الدهنية المتعددة غير مشبعة، والعديد من المعادن.

درجة امان جنين القمح

من المحتمل أمان تناول مستخلص جنين القمح المتخمِّر بالجرعات الدوائية، إذا استُخدِم بجرعةٍ تتراوح بين 8.5 إلى 9 غرامات مرّة إلى مرتين يومياً مدّة تصل إلى 12 شهراً،

ولكنّه قد يسبب بعض التأثيرات الجانبية في بعض الأحيان، من هذه الآثار:

الشعور بالامتلاء، والإصابة بالإسهال، والغثيان، والغازات، والإمساك، وفيما يأتي توضيح لدرجة أمان مستخلص جنين القمح لبعض الفئات والحالات

الحامل والمرضع: لا توجد معلومات كافية وموثوقة حول سلامة تناول مستخلص جنين القمح المتخمّر كدواء للمرضع، لذا ينصح بتجنّب استخدامه خلال فترتي الحمل والرضاعة.

الأطفال: من المحتمل أمان تناول مستخلص جنين القمح المتخمّر بالكميات الطبية مرتين يومياً مدة 29 شهراً، ولكن من الأفضل استشارة الطبيب قبل إعطاء الأطفال أيَّ نوعٍ من المكملات الغذائيّة.

فوائد جنين القمح للجنس

جنين القمح جزء من النواة (قلب حبة القمح)، وهو أكثر أجزائها الغنية بالفيتامينات والمعادن، ويعمل على تغذية نبتة القمح الجديدة،

ويعرف بفوائده الصحية المتعددة، وقد استُخدم منذ قرون كواحد من الأطعمة المنشطة جنسيًّا، إذ يساعد على تحسين القدرة الجنسية، بفضل محتواه من الفيتامينات والمعادن مثل:

 فيتامينات “ب”: يحتوي جنين القمح على نسبة مرتفعة من فيتامينات “ب”، وعلى رأسها حمض الفوليك، وفيتامين “ب1” (الثيامين)،

وفيتامين “ب6″، وهي من العناصر المهمة للأعصاب، ما يساعد بدوره على تقوية الانتصاب لدى الرجال،

وزيادة الاستجابة الجنسية لدى النساء، كذلك ترتبط فيتامينات “ب” بتحسين الحالة المزاجية، الأمر الذي ينعكس على الرغبة الجنسية.

فيما يتعلق بالألياف: يرتبط ارتفاع مستوى السكر في الدم بضعف الانتصاب، وقلة الرغبة الجنسية لدى الرجال،

كما يحتوي جنين القمح على نسبة عالية من الألياف، التي تساعد على التحكم في مستوى السكر في الدم، ما يساعد بدوره على تعزيز الأداء الجنسي.

علاوة على ذلك أحماض أوميجا 3: جنين القمح مصدر جيد للأحماض الدهنية الصحية، وعلى رأسها أحماض أوميجا 3، ومن المعروف أن دهون الأوميجا 3 تزيد من إنتاج أكسيد النيتريك، وهو من المركبات الضرورية لحدوث الانتصاب، ونقص مستواه في الجسم واحد من الأسباب الشائعة التي ترتبط بعدم القدرة على تحقيق الانتصاب والحفاظ عليه لفترة طويلة،

إذ يعمل على توسيع الأوعية الدموية، ما يزيد من ضخ الدم للقضيب ويسبب الانتصاب، كذلك تعرف الأوميجا 3 بقدرتها على تحسين الحالة المزاجية، ما يؤثر بشكل إيجابي على الرغبة والاستجابة الجنسية.

 المعادن: يحتوي جنين القمح أيضًا على مستويات عالية من المعادن، بما في ذلك الحديد والزنك والمغنيسيوم والكالسيوم والسيلينيوم والمنجنيز وغيرها،

كما أن الزنك من العناصر التي أكدت الأبحاث أن تناوله يساعد على رفع مستوى هرمون التستوستيرون في الجسم، ما يعزز من الرغبة والأداء الجنسي،

كذلك وجدت الدراسات أنه يستخدم كعلاج جانبي لضعف الانتصاب.

الأرجينين: حمض أميني داخل في تركيب عديد من المستحضرات التي تستخدم في الصالات الرياضية، لتعزيز الطاقة وزيادة الكتلة العضلية.

علاوة على ذلك فهو معروف بالفياجرا الرياضي، إذ يساعد على توسيع الأوعية الدموية، ويزيد من وصول الأكسجين إلى جميع أعضاء الجسم، بما فيها الأعضاء التناسلية، ما يحسن من قوة الانتصاب، والاستجابة الجنسية لدى النساء.

المصادر

https://mawdoo3.com

 https://www.supermama.me

حول Sherif El Ahmady

Sherif El Ahmady

تصفح أيضاً

اليوسفي وفوائده

اليوسفي وفوائده

اليوسفي وفوائدهاليوسفي أو الليمون الشبكي أو الأفندي أو اليوسف أفندي في مصر والسعودية أو المندلينا …

%d مدونون معجبون بهذه: