اليوسفي وفوائده

اليوسفي وفوائده

اليوسفي وفوائده

اليوسفي أو الليمون الشبكي أو الأفندي أو اليوسف أفندي في مصر والسعودية أو المندلينا أو مندرين (في شمال أفريقيا) أو اللالنكي (في العراق) أو السنطرة في ساحل الخليج العربي (الاسم العلمي:Citrus reticulata) هو نوع من النباتات يتبع جنس الليمون من الفصيلة السذابية.

والكلمنتينا (بالإيطالية: Clementina) هي أحد أصناف هذه الفاكهة.

وهي فاكهة من الحمضيات تشبه البرتقال، وأصل اسم المندرين من لغة أهل الملايو الذين سموه (منتاري) أي الوزير. وأطلق الاسم فيما بعد على مقاطعة صينية هي مقاطعة مندرين. وأطلق أيضاً على كبار الموظفين الصينيين لأنهم كانوا يلبسون قبعات عليها زر كبير يشبه المندرين. وكانت ملابسهم أيضاً بلون المندرين.

سبب التسمية بيوسف افندى

في إطار اهتمام محمد علي باشا بالتجارب الزراعية في أيار/مايو 1830م، أمر بإرسال مجموعة من أشجار العنب والتوت والليمون والتين المستحضرة من الأستانة (اسطنبول حاليا في تركيا)، وقام بتخصيص 100 فدان بجوار حديقة شبرا لزراعة هذه المزروعات الأوروبية. أرسل 30 شخصًا لتعليمهم زراعة تلك الأصناف على يد ثلاثة تلاميذ عادوا من بعثات علمية إلى فرنسا وإيطاليا. وكان أحد هؤلاء الطلبة هو يوسف أفندي، الذي عند عودتهم من فرنسا حصلت ريح شديدة، سببت إقامة العائدين معه نحو ثلاثة أسابيع في جزيرة مالطا وتصادف في تلك المدة أنه رست سفن حاملة أشجارا مثمرة من جهات الصين واليابان، فاشترى منها يوسف أفندي هذا ثمانية براميل بها شجر مثمر من النوع المعروف الآن باسم اليوسفي وعندما وصل الإسكندرية وجاء وقت مقابلة محمد علي باشا التمس يوسف أن يحمل معه بعضًا من هذه الفاكهة، التي كان قد اشترى أشجارها، وعندما تناولها محمد علي باشا أعجبته وسأل عن اسم الفاكهة، وكان يوسف سأل قبل ذلك بعض الحاشية عمن يحبه محمد علي من أولاده أكثر من غيره، فأخبره أنه يحب طوسون باشا، فقال يوسف له: إن اسمها هو “طوسون”، فتبسم محمد علي، وقال: ما اسمك؟ قال يوسف. فأمر محمد علي بتسميتها “يوسف أفندي” التي تقال أحيانا “يوسفي” وأمر بزراعة هذه الفاكهة الجديدة في حديقة قصر شبرا، فعرفت منذ ذلك الحين باليوسف أفندي

اصناف اليوسفى

١-الكلمنتين

هو نوع من أنواع اليوسفي وعلى الرغم فإن الفرق بين الكلمنتينا واليوسفي أن الكليمنتين هو مجموعة حلوة صغيرة وخالية من البذور على خلاف اليوسفي، وهي معروفة كذلك باسم اليوسفي الجزائري، القشرة الخارجية أرق مما يغطي الثمرة الداخلية لليوسفي العادي، وتشتهر الكليمنتين بما لها من عصير حلو وعادةً ما يتم استخدامه في الطهي نظراً لحلاوة مذاقه.

٢-التانجيلو
تلك الثمرة هي نوع من أنواع اليوسفي حيث إنها خليط بين البوميلو واليوسفي.

٣-التيمبلز
تُعرف كذلك باسم (المندرين الملكي) وهو عبارة عن فاكهة هجينة نتجت عن تهجين كل من اليوسفي والبرتقال.

٤-دانسي
يعد ذلك النوع من اليوسفي من الأنواع النادرة بعض الشيء.

٥-التانجور
ثمار التانجور هي في الحقيقة أحد أنواع اليوسفي الهجين، وهو مزيج ما بين الماندرين التقليدي والبرتقال الحلو.

٦-يوسفي Sunburst
هو نوع من الثمار مميز في كل من المظهر والنكهة، وهي برتقالية داكنة جدًا إلى جانب النكهة الحلوة القوية، وتتضمن تلك الثمار كذلك على الكثير من العصير، تلك الفاكهة هي المفضلة الكلاسيكية، ولكنها كذلك حمضية إلى حد كبير من غيرها من أنواع اليوسفي.

٧-بونكان
يبلغ عرض ذلك النوع من اليوسفي من 7 إلى 8 سم وهي ممتلئة، وقد تكون برتقالة الماندرين الصينية ذات الشعبية الأكثر لأنها تجمع ما بين الحجم الكبير والنكهة الحلوة.

٨-لوكان

وهى تتمتع بنكهة ذات اعتدال أكثر من البونكان واللذان يجمع بينهما النكهة العطرة ولكن من الممكن أن تكون طرية بحيث لا تعد ذات فائدة في الطهي.

٩-سواتو
حوالي نفس حجم اللوكان والبونكان ،و يوسفي السواتو مصدره الأصلي هو جنوب الصين مثلما يوحي بذلك اسمه، ذلك اليوسفي يمتاز بقشرة أكثر سمكًا وخشونة.

١٠-الكينو
المصدر الأصلي هو دولة باكستان، والتي يبلغ قطرها ما يتراوح بين 7 إلى 8 سم.

١١-يوسفي الميكان
يبلغ عرض تلك الثمرة من اليوسفي الصغيرة ما يتراوح بين 5 إلى 7 سم وهي منعشة إلى حد كبير ولها حموضة خفيفة وحلاوة مذاق، وهو سهل التقشير.

١٢- يوسفي المانديلو
هو نتاج تهجين كل من الماندرين واليوسفي والبوميلو، ويعرف ذلك النوع من اليوسفي باسم (كوكتيل الجريب فروت) كما أنها جيدة لصنع مربى البرتقال.

فوائد اليوسفى

أشار بحث وضعه علماء يابانيون إلى أن تناول اليوسفي قد يفيد في الحد من أخطار سرطان الكبد والأمراض الأخرى المتعلقة به. لأنه غني بمركبات فيتامين آي A والمسماة كاروتينويدات والتي تعطي اليوسفي لونه البرتقالي.

وحسب إحدى الدراسات توصل العلماء إلى أن أكل المندرين يخفض خطر الإصابة بسرطان الكبد وتصلب الشرايين ومقاومة الإنسولين، وفي دراسة ثانية وجد العلماء أن شرب عصير المندرين يخفض احتمال تطور التهابات الكبد المزمنة إلى سرطان في مرحلة لاحقة.

أعلنت الدكتورة تامارا برونتسيفا، أخصائية التغذية الروسية، أنه يمكن تناول 4 حبات من اليوسفي يوميا. فهي فاكهة مفيدة للصحة وتعزز المناعة وتساعد على طرد السموم من الجسم وتحسن المزاج.

وتقول الدكتورة، “المعدل المتوسط لعدد اليوسفي الذي يمكن تناوله في اليوم هو أربع حبات، ولا ينصح بأكثر من ذلك”. وأضافت، تناول اليوسفي في رأس السنة تقليد جيد ومفيد، إذا لم يكن هناك ما يمنع ذلك مثل الحساسية وغيرها.

وتتفق معها الدكتورة يلينا تيخوميروفا، وتقول، يفتقر الجسم في فصل الشتاء إلى الفيتامينات، لذلك فإن تناول الفواكه ضروري ومفيد. واليوسفي فاكهة قليلة السعرات الحرارية ولكنها غنية بالفيتامينات بما فيها فيتامين С.
وتضيف، يجب غسل اليوسفي بالماء الساخن قبل تناوله. لأنه يعالج بمواد معينة ضارة للجسم من أجل بقائه صالحا للاستخدام أطول فترة ممكنة .

وتشير برونتسيفا، إلى أن لب اليوسفي مفيد وكذلك قشوره، لأنها تحتوي على مواد عديدة مضادة للأكسدة. كما أن الأغشية البيضاء التي تفصل بين فصوص الحمضيات تحتوي على مادة فلوفانويد نوبيليتين، المضاد القوي للالتهابات.

ومع ذلك تتفق الخبيرتان، على أن الإفراط بتناول فاكهة اليوسفي يمكن أن يؤدي إلى تطور الحساسية وانتفاخ البطن، وتفاقم أمراض الجهاز الهضمي المزمنة لأنها تحتوي على نسبة عالية من الألياف الغذائية.

وتنصح الخبيرتان، بتناول اليوسفي من الصباح وحتى الساعة الخامسة مساء. ومن المهم عدم تناول هذه الفاكهة على الريق. وعند مراعاة هذه النصائح يكون لليوسفي تأثير إيجابي ومفيد للجسم. لأن اليوسفي يساعد على طرد السموم من الجسم ويحسن المناعة والمزاج.( المصدر: نوفوستي )

حول Sherif El Ahmady

Sherif El Ahmady

تصفح أيضاً

البرتقال وفوائده

البرتقال وفوائده

البرتقال وفوائدهالبُرتُقال هو نوع من أنواع الحمضيات تنتجه شجرة البرتقال وهو مصدر ممتاز لفيتامين سي …

%d مدونون معجبون بهذه: