الكركم

الكركم

 

اولا: الكركم و فوائده واضراره

من الأمور التي يجب انا نعرفها. يدعى الكركم أو الخرقوم أو الهرد أو أصابع صفر أو الورص. موطنه الأصلي هو جنوب غرب الهند. وهو يحتاج درجات حرارة تتراوح بين 20 و30 °C وكمية كبيرة من الأمطار السنوية ليزدهر. وتجمع النباتات سنويا للاستفادة من الجذور وتنشر بعض من تلك الجذور في الموسم التالي.

منشأنه

يستخرج من النبات مسحوق لونه أصفر بني. يستعمل الكركم كلبخة للجلد وتفيد في الكدمات والورم، ويوضع على الشعر الزائد فيقلل نموه. ينشط الكبد لإفراز الصفراء ويزيد حركة المعدة. ويزيد ذوبان حصوات المرارة. لأنه مُدِر للصفراء. يحوي زيوتاً عطرية وأصباغ تذوب في الماء. يمنع المغص وطارد للأرياح وينظم العادة الشهرية وبه مادة Curcumin الصبغة الصفراء ولها تأثير يفوق الكورتيزون في الأمراض الجلدية وهي مضادة للأكسدة وأشد من فيتامين E ويقلل. ويخفض ضغط الدم. ومن هذا المسحوق تحضر الخلطة المعروفة باسم الكاري ذات التاريخ الطويل في بلاد الشرق كأشهر التوابل حيث يعطيها الطعم الحاد والمر نسبياً والرائحة المميزة نتيجة وجود زيت الكركومين الطيار Curcumins oil، والكركم يوجد منه عدة أنواع تنمو في أماكن مختلفة من العالم. يسمى بعدة أسماء بالعربية منها الكركم والكركب والهِرِدْ وعقيد الهند والزعفران الهندي والخرقوم والجدوار والزرنب وعروق الصباغين والعروق الصفر واليمني الأجود وبقلة الخطاطيف والورس.

 

ثانيا :فوائده

من المفيد معرفة الكركم و فوائده واضراره والمقارنة بينهم من الأمور الاساسية سنبدأ بالفوائد. يحتوي الكركم على مادة الكركومين والتي بدورها تمتلك خصائص فريدة كمضاد للأكسدة وكمُميّع. لذلك فإن فوائد الكركم الطبية تتلخص في التالي:

يحتوي على خصائص مضادة للتخثر.

مضادّ للاكتئاب
علاج فعّال للالتهابات
حالات الأمراض الجلدية
علاج التهاب المفاصل
في علاج السرطان
في علاج مرض السكري
كعلاج للسمنة
علاج لأمراض الجهاز الهضمي
ينظم نسبة الكولسترول في الدم
استخدامه كمُسكِّن ألم
كبديل للكورتيزول
أبضاً لعلاج التهاب الكبد

، فضلا عن كون الكركم مضادا قويا للأكسدة وللفيروسات وللالتهابات وللسرطان ويتمتع بخصائص خافضة للكولسترول، يَنصح العلماء به لعلاج مرضى التهاب الكبد الوبائي سي.

 ثالثا:دراسات عن الكركم 

فقد أظهرت الدراسات أن الكركم أكثر فعالية من خلاصة الشاي الأخضر في تثبيط التلف الفيروسي لخلايا الكبد، وذلك بعد أن ثبتت قدرته على تحفيز الانتحار الذاتي المبرمج للخلايا السرطانية.
وتوصل الباحثون بعد دراسة العناصر الطبيعية التي تشجع الانتحار الذاتي للخلايا الخبيثة وتطويرها كجيل جديد من أدوية السرطان مثل السيلينيوم وفيتامين (أ) والشاي الأخضر وفيتامين (د3) إلى أن مادة “كركيومين” -وهي خلاصة مضادة للأكسدة مستخلصة من بهار الكركم ذو الخصائص الصحية المتميزة ويرى الباحثون أن على مرضى السرطان أن يتعاطوا ما بين 2000 و 4000 مليغرام يوميا من خلاصة كركيومين مع وجبة غنية بالمغذيات، حيث تعمل هذه المادة على تجديد وظائف الكبد وحمايته من الأمراض التي تصيبه

كما أن الكركم له القدرة العظيمة على علاج مشاكل الانتصاب من خلال تنظيم الدورة الدموية وهذا من خلال تحفيز ضخ الدم إلى جميع أعضاء الجسم بما فيها العضو الذكري وهو من شأنه تحسين عملية الانتصاب أثناء العلاقة الحميمة.

و ثم يساعد الكركم أيضاً على زيادة القدرة الجنسية سواء عند الرجال أو النساء وذلك لأنه يعتبر من المنشطات الجنسية الطبيعية.

المعلومات الغذائية الكركم

تحتوي كل ملعقة كبيرة من بهارات الكركم (6.8غ) بحسب وزارة الزراعة الأميركية على المعلومات الغذائية التالية :

السعرات الحرارية: 24
الدهون: 0.67
الدهون المشبعة: 0.21
الكاربوهيدرات: 4.42
الألياف: 1.4
البروتينات: 0.53
الكولسترول: 0

مشروب الكركم مع الحليب

 

فوائد شرب الكركم

في سياق الكركم و فوائده واضراره لمشروب الكركم مع الحليب العديد من الفوائد الرائعة، وهذه قائمة بأهمها:


1- لصحة البشرة

حيث يحتوي مشروب الكركم مع الحليب على نسبة عالية من مضادات الأكسدة التي تحتاجها البشرة لمكافحة علامات تقدم السن ولتحسين مظهرها بشكل عام، كما أنه قد يكون مفيداً بشكل خاص لمن يعانون من بعض المشاكل الجلدية، مثل: حب الشباب، الثعلبة، الصدفية.
والطريف هنا أنك تستطيع استخدام هذا المزيج الرائع لبشرتك بطريقتين، الأولى عبر شربه دافئاً، والثانية عبر تطبيقه موضعياً على البشرة!



2- خسارة الوزن الزائد


لأن الكركم يساعد بشكل خاص على منع تكون الدهون وتراكمها في أنسجة الجسم المختلفة، لذلك فمن فوائد الكركم مع الحليب أن تناوله بانتظام قد يساعدك على خسارة الوزن الزائد أو حتى منع اكتساب المزيد من الوزن.



3- لصحة الجهاز التنفسي


بسبب الخصائص المضادة للبكتيريا والالتهاب التي يمتلكها الكركم فإن تناوله مع الحليب بانتظام قد يساعد على تحسين صحة الجهاز التنفسي بشكل عام ومكافحة المواد الضارة التي تسبب الأمراض والمشاكل التنفسية المختلفة.

كما أن استنشاق الكركم قد يساعد على تخفيف البلغم المتراكم في المجاري التنفسية ومنع الإصابة بالربو.



4- تحسين الهضم


من فوائد الكركم مع الحليب أنه يساعد على تخليص القناة الهاضمة من العديد من المشاكل والالتهابات، وبالتالي فإن تناوله بانتظام يساعد على تحسين الهضم بشكل عام وتخفيف النفخة وتحسين حالة واتزان بكتيريا الأمعاء الجيدة.



5- تحسين صحة الكبد


يعتبر الحليب الذهبي (الكركم مع الحليب) أحد المشروبات الممتازة عندما يتعلق الأمر بتنظيف الجسم والكبد من السموم.

كما وتشير بعض الدراسات إلى أن للكركم قدرة محتملة على عكس التلف الذي تسببه بعض الأدوية لأنسجة الكبد، بالإضافة إلى أنه قد يساعد على حماية الكبد من الإصابة بالتهاب الكبد الوبائي من نوع سي.



6- مكافحة السرطان


من فوائد الكركم مع الحليب قدرته المحتملة على مكافحة مرض السرطان، وذلك بسبب احتواءه على مزيج مميز من مضادات الأكسدة التي تعمل على مكافحة الشوارد الحرة المسببة للسرطان.

كما تشير بعض الدراسات إلى أن للكركم قدرة على تحفيز ظاهرة انتحار الخلايا السرطانية ومنع انتشار وهجرة الخلايا السرطانية.



7- تقوية جهاز المناعة


يستعمل الكركم مع الحليب كوصفة طبيعية رائعة لتقوية جهاز المناعة، إذ يساعد تناول هذا المشروب الذهبي على مكافحة الأمراض المختلفة، خاصة الزكام والالتهابات.

هذا وتستطيع استخدامه بطريقة أخرى لتدعيم جهاز المناعة وذلك عبر مزجه مع القليل من الزنجبيل وشرب منقوعهما الدافئ.



8- فوائد أخرى


لا تتوقف فوائد الكركم مع الحليب عند ما ذكر فحسب، بل تمتد لتشمل مجموعة من الفوائد الأخرى، مثل:

تقوية العظام.
علاج الكحة.
خفض مستويات سكر الدم.
تحسين المزاج والذاكرة وتحسين صحة الدماغ.
مكافحة الأرق الليلي.
إعادة التوازن لمستويات الهرمونات.
تسريع التئام وتعافي الجروح.

 

طريقة إعداد مشروب الكركم مع الحليب

هناك طرق مختلفة لإعداد الكركم مع الحليب، أبسطها هي الطريقة التالية وذلك كما ذكر بموقع https://www.webteb.com

قم بتحضير المكونات التالية: نصف ملعقة كبيرة من الكركم، كوب من الحليب، نصف ملعقة صغيرة من الهيل المطحون، ربع ملعقة صغيرة من الزنجبيل، ملعقة كبيرة من العسل وبعد ذلك قم بتسخين الحليب لعدة دقائق إلى أن يصبح دافئاً بعض الشيء.
بعد ذلك أضف الكركم والهيل المطحون والزنجبيل إلى الحليب الدافئ وحرك المكونات جيداً على النار.
قم بخفض حرارة الغاز قليلاً واترك الحليب على نار هادئة لعدة دقائق حتى يصل درجة الغليان.وبعد أن يغلي الحليب أطفئ النار وقم بتصفيته جيداً ثم تناوله دافئاً (يفضل تناوله ليلاً قبل النوم).
ملاحظة: تستطيع استخدام الحليب الذي تفضله لهذه الوصفة، مثل حليب اللوز أو حليب الصويا أو حليب جوز الهند.

ختاما هذا كان بالنسبة لموضوع الكركم و فوائده واضراره نتمنى لكم دوام الصحة والعافية

هرمون الإستروجين قد يهمك أيضاَ

حول Sherif El Ahmady

Sherif El Ahmady

تصفح أيضاً

اليوسفي وفوائده

اليوسفي وفوائده

اليوسفي وفوائدهاليوسفي أو الليمون الشبكي أو الأفندي أو اليوسف أفندي في مصر والسعودية أو المندلينا …

%d مدونون معجبون بهذه: